المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM
مجدلزون...
عروس تنام على هضابٍ وتلال...
تسترخي بين احضان الطبيعة...
يعبق فيحها اريجاً وزهور...
تنادي المدى...
تحاكي الزمن لتعطيه بعضاً مما عندها...
انها حكاية لا تنته...
وبداية تتجدد كل يوم...ا
------------------------------------------------
قرية تنام على مخدة البحر.....وفراش السهل.....حين تنظر بعينها....تجد تلك المدينة التي من شدة عشقها للبحر....سكنت قلبه........انها مدينة الامام الصدر صور ....وتنظر بالعين الاخرى فتجد مجموعة من اخوتها القرى الذين قطعوا معها.....عهد البقاء مع الخط المقاوم الممانع.......واذا نظرت الى الاعلى تشعر لنيف من الوقت...... انك في معبد لشدة روحانية الموقع.......كلام يطول فقط في معجم الرؤية من تلك القرية...........فكيف اذا قررنا وصفها بشكل كامل......كانني استطيع ان اسخر جميع الصفات التي احتوتها ثقافتي....وابقى مقصر..........انها مجدل زون قرية الجبل والبحر والسهل...قرية الحب ..والجمال......ا
----------------------------------------------------
يستوقفني اسم ضيعتي..خاصة اول جزء منه..وكانه اشتق من المجد..لا بل هو اشتق منه..فلمجدلزون اكثر من حكايةمع المجد و العزة..منذ الامام الصدر اعاده الله و حتى يومنا هذا..تغيرت الرايات او تلونتّ!! لا يهم..لان الجوهر واحد..و الطريق واحد. بل يكفي القول انه ما دامت راية الحسين تجمع كل الرايات فمجدلزون بخير لا بل الجنوب كله بخير...لقد زفت مجدلزون اكثر من مرة..و في كل مرة يكون زفافا جماعيا.. زفافا حسينيا..لقد شهدت بعضا من هذه الاحتفالات...تالفت هذه البلدة في اثواب زفافها...بيضاء ناصعة..بيضاء شامخة..تحكي في كل مرة حكاية غز و مجد لتتكرس كما ارادها الامام الصدر قرية من قرى الصمود و المواجهة..و قلعة من قلاع الانتصار..

المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM

منتدى ثقافي عام ومتنوع
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» لبيكَ نصر الله
الثلاثاء يونيو 17, 2014 4:14 pm من طرف المحامي منير العباس

» الشاعر الشّاب طارق منير العباس في عيد الجيش العربي السوري
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:57 pm من طرف المحامي منير العباس

» الشاعر الشَّاب طارق منير العباس يرثي صديقه الشهيد الشاب ذو الفقار العلي
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:56 pm من طرف المحامي منير العباس

» مابين تونس والشآم
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:54 pm من طرف المحامي منير العباس

» آذار يعرب
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:51 pm من طرف المحامي منير العباس

» عودوا إلى شام الحمى
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:50 pm من طرف المحامي منير العباس

» صقور الشعب
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:48 pm من طرف المحامي منير العباس

» ياذا الشهيدُ سلاماً
الثلاثاء يونيو 17, 2014 3:41 pm من طرف المحامي منير العباس

» لو من احلامك انك تتعلم تصميم المواقع والجرافيك
الأحد مايو 19, 2013 7:12 am من طرف محمدطارق

» الخيار قصيدة بقلم المحامي منير عباس
الإثنين فبراير 25, 2013 5:06 am من طرف المحامي منير العباس

» ثالوثُ لُبْنانَ الإباءِ
الإثنين فبراير 25, 2013 4:46 am من طرف المحامي منير العباس

» عضو جديد ... وشكر للمنتدى ولجميع العاملين فيه
الجمعة فبراير 03, 2012 1:05 pm من طرف ابو اليسر

منتدى

شاطر | 
 

 العصبية داء قاتل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
adnan fakih
مشرف المنتدى العام والرياضة
مشرف المنتدى العام والرياضة
avatar

عدد المساهمات : 406
تاريخ التسجيل : 01/01/2011
العمر : 55
الموقع : مجدلزون

مُساهمةموضوع: العصبية داء قاتل   الأربعاء أبريل 27, 2011 3:01 pm

عن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: "من كان في قلبه حبة خردل من عصبية بعثه الله يوم القيامة مع أعراب الجاهلية" .

لقد كانت العصبية من أهم الأمراض التي جاء الإسلام لمعالجتها حيث كانت داءً مستشرياً يفتك بمجتمع الجزيرة العربية ومن أهم المكونات النفسية ذات الآثار الاجتماعية وبرز ذلك جلياً في كتاب الله تعالى إضافة إلى ما أثر عن أهل بيت العصمة لتبدو العصبية داءً يقتل الأمة كما يقتل الفرد ومن النصوص بخصوص العصبية نلمح ما يلي:

1 ـ الانتماء القبلي والعشائري معيار تقييمي زائف

فأهل العصبيات من طبيعتهم أنهم تميل عواطفهم وآراؤهم بحسب الانتماء العشائري والقبلي وينسحب ذلك على عالم الأعمال بل قد يكون هذا الأمر مستفحلاً لدرجة أن يروا مقامات الآخرة ودرجات القرب من الله تابعة للإنتماء العرقي أو القبلي أو العشائري. فجاء المولى ليصحح المعيار بلسان القرآن الكريم: ﴿إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللهِ أَتْقَاكُمْ﴾.

2 ـ الروح العشائرية تلغي الإيمان

فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: "من تعصب أو تعصب له فقد خلع ربق الإيمان من عنقه".
فمن يخلع ربق الإيمان من عنقه كأنه خرج من حظيرة الدين والتدين وبالتالي فقد أصبح في مكان ومقام مواجه للرسول صلى الله عليه واله وسلم ولفئة المؤمنين، ومن الطبيعي، أن يطرد من الانتساب إلى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم القائل: "ليس منا من دعا إلى عصبية".

هذا في الدنيا وصورته في الآخرة صورة من لم يستفد من بركة وجود النبي الأعظم وبركة دين الله فكأنه ما سمع ولا علم بوجود نبي كمحمد صلى الله عليه واله وسلم وإلى هذا الإشارة في الحديث المأثور عنه صلى الله عليه واله وسلم:"من كان في قلبه حبة من خردلٍ من عصبية بعثه الله يوم القيامة مع أعراب الجاهلية".

3 ـ الدعوة إلى العصبية تصادم الدعوة إلى الإسلام

في الحديث السابق لفتة أخرى غير مسألة نفي الإنتماء إلى الرسول صلى الله عليه واله وسلم وجماعته أي الأمة الإسلامية لأن الإسلام جاء بحرمة العصبية بل حرمة الدعوة إلى العصبيات وايقاظ هذه المشاعر فنفي الإنتماء سببه أن من يدعو إلى عصبية هو في الواقع يواجه ويصادم ويحارب الإسلام. لأن الدعوة إلى العصبية تؤدي إلى تفتيت الأمة شعوباً وقبائل وعشائر وأعراقاً ولأن العصبية إنما تتغذى وتنمو على العداء لما يقابلها من قبائل وشعوب وأعراق والذي يشدها هذه العداوات فإن الدعوة إلى العصبية ستكون في باطنها دعوة إلى تمزق الأمة وضعفها وذهاب هيبتها وعزها من خلال ذهاب وحدتها وتنازع أبناءها وقد أخبرنا تعالى عن ذلك بقوله: ﴿وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُم﴾.

كيف نعالج العصبية

لمعالجة أنفسنا من هذا الداء علينا تذكر ما سبق من آفات العصبية إضافة إلى أمور منها:

1 ـ فهم الإنتماء على حقيقته أنه تنوع الهدف منه إلهياً اغناء التجربة الإنسانية وتطورها معرفياً وعملياً وقد لخص ذلك تعالى بقوله (لتعارفوا).

2 ـ فهم موقف الإسلام حقيقة من العصبيات فليس كل شعور من ودٍّ ومحبة الإنسان لقومه عصبية ممقوتة بل هو مطلوب أحياناً إنما المرفوض منه هو الإنسياق خلف هذا الشعور وتعطيل العقل والدين والشرع.يروى أن الإمام علي بن الحسين عليه السلام سئل عن العصبية التي يؤثم عليها صاحبها فقال عليه السلام: "العصبية التي يأثم عليها صاحبها أن يرى الرجل شرار قومه خيراً من خيار قوم آخرين، وليس العصبية أن يحب الرجل قومه، ولكن من العصبية أن يعين قومه على الظلم".

3 - تجاوز العصبية باعتماد المعايير الشرعية لا شك أن كل أمر يعرض للإنسان في حياته الشخصية أو الاجتماعية أو السياسية ذات الأبعاد العامة والتي يكون الإنسان بالضرورة مطلوباً منه أخذ الموقف عليه في عملية تقييم الخيارات أن يتحلى بجملة أمور:

أ- التروي في أخذ المواقف سلباً أو إيجاباً واعطاء الوقت لنفسه ليتأمل ويتدبر عواقب ما يأخذه من مواقف ولا يصغي لداعي التعصب.
ب - البحث عن الحجة الشرعية لأخذ الموقف أو الإنحياز إلى جهة ما فلا يعذر الإنسان إن لم يأخذ بالعلم ولينساق وراء الأهواء والظنون .

فلا بد من الإنحياز الى جهة الحق واختيار أهل الكفاءة والأهم إطاعة ولي الأمر وتقديم أمره على الأهواء والآراء حتى لو كانت وجيهة لأنه الأدرى في تشخيص المواقف التفصيلية بناءً على انه الأدرى في تحديد الأولويات.


فليس المحرم من الشعور بالإنتماء ومحبة من ننتمي إليهم نفس محبتنا لهم وحبنا للخير لهم وتفضيلهم بصِلاتنا وصدقاتنا ومعونتنا لهم في وجوه الخير العام.
لكن المحرم هو أن نرى عيوبهم وزلاتهم حسنات وكرامات وتوفيقات.
بمعنى أن نعمى عن رؤية الحق والأمر باتباع الحق فلا نسعى لاصلاح ما فسد من أمور عوائلنا وعشائرنا...
والأدهى أن تتحكم هذه الصفة باختياراتنا عندما يطلب منا الاختيار فلا نجعل المعيار هو الدين والتدين والكفاءة بل الصلة والقرابة.
وذلك حتى لا يكون المصير ما جاء عن الإمام الصادق عليه السلام: "من تعصب عصبه الله عزَّ وجلَّ بعصابة من نار".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.ALI
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 797
تاريخ التسجيل : 30/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: العصبية داء قاتل   الخميس أبريل 28, 2011 1:48 pm


موضوع جميل ولكن معالجتك تترك اسئلة كثيرة تحتاج لشرح

فانا مثلاً اعترض واستغرب هذه المقولة:
ولا سيما اللون الاخضر منها

فلا بد من الإنحياز الى جهة الحق واختيار أهل الكفاءة والأهم إطاعة ولي الأمر وتقديم أمره على الأهواء والآراء حتى لو كانت وجيهة لأنه الأدرى في تشخيص المواقف التفصيلية بناءً على انه الأدرى في تحديد الأولويات




شكراً لك حاج عدنان

تحياتي واحترامي


____________________________________________________
DR. ALI
جميل ...ولكن (صفحتي الخاصة)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/group.php?gid=260686643691&v=wall#!/
adnan fakih
مشرف المنتدى العام والرياضة
مشرف المنتدى العام والرياضة
avatar

عدد المساهمات : 406
تاريخ التسجيل : 01/01/2011
العمر : 55
الموقع : مجدلزون

مُساهمةموضوع: رد: العصبية داء قاتل   الجمعة أبريل 29, 2011 4:43 pm


موضوع جميل ولكن معالجتك تترك اسئلة كثيرة تحتاج لشرح

فانا مثلاً اعترض واستغرب هذه المقولة:
ولا سيما اللون الاخضر منها

فلا بد من الإنحياز الى جهة الحق واختيار أهل الكفاءة والأهم إطاعة ولي الأمر وتقديم أمره على الأهواء والآراء حتى لو كانت وجيهة لأنه الأدرى في تشخيص المواقف التفصيلية بناءً على انه الأدرى في تحديد الأولويات

ان اطاعة ولي الامر صاحب الكفاءة والمدرك لحقيقة وابعاد الامور وبالتالي القادر على تحديد الاولويات كأن يطلب منك ولدك طلبا" وجيها" وهو بحاجته لكنك ترى انه ليس من اولوياته الان حتى لا تؤثر مثلا" على دراستهفتلجأ الى عدم تلبته ومحاولة اقناعه وليس هنا بالضرورة ولي الامر بمعنى مصادرة الرأي الوجيه او الصائب وليست مصادرة للعقول لكنني سلمت مسبقا" بكفاءته وسعة ادراكه واحاطته بكافة الشؤون .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العصبية داء قاتل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الثقافي- مجدلزون ***CULTURAL FORUM OF MAJDELZOUN ***CFM :: المنتدى الثقافي العام :: منتدى الشؤون الدينية-
انتقل الى: